يقدم هذا الموقع خدمات للسادة الزوار في مجال (الابراج ـ والعلاج بالاعشاب ـ وتفسير الاحلام )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عروسه صيني للزواج....وبأقل الأسعار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 21/04/2016
الموقع : http://adam.almountadaalarabi.com/

مُساهمةموضوع: عروسه صيني للزواج....وبأقل الأسعار    الجمعة يوليو 15, 2016 9:47 pm





21:47:44

15.07.2016


عروسه صيني للزواج....وبأقل الأسعار ( اعلان حقيقى فى الشارع المصرى) ادخل قول رايك؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------

Tweetاذا كنت ترغب في الزواج ولا تمتلك امكانيات مادية , اذا كنت قد تجاوزت السن وتخشى ان يفوتك القطارهل تعاني من ارتفاع " المهور " ومغالاة الاباء في متطلباتهم ؟ هل " زهقت " من رغبة " خطيبتك " في امتلاك وشراء كل شئ ؟ .
.
انتشرت في الفترة الاخيرة بعض الاعلانات على شبكة الانترنت للترويج لعرائس صينية بمواصفات جيدة وباسعار زهيدة وبدون شروط و متطلبات , تلعب على وتر الازمة التي يعانيها الشباب في الزواج , وتخاطب الغريزة لديهم , رافعة شعار " تزوج باقل التكاليف وبالمواصفات التي تريدها "..
فكرة غريبة على المجتمع المصري , ولكنها ليست غريبة على مجتمع رأسمالي (الصين ) هدفه الاول السيطرة على اسواق الشرق الاوسط وامتلاك زمام التجارة والصناعة فيها.
هل هي نوع من الغزو الاقتصادي الجديد تحاول من خلاله الصين التي تعتبر اكبر دولة صناعية وتجارية في العالم , اختراق الاقتصاد المصرى ؟
ام انه نوع من الاحتلال لفرض سيطرة منتجات " صنع في الصين " ؟
فبعد ان انتشر شباب وفتيات من الصين حاملين فوق اكتافهم بضائع صينية يجوبوا بها القرى والنجوع في محافظات مصر , ومن خلال احتكاكهم بالشباب وتعاملهم مع الفتيات من خلال عمليات البيع والشراء , اكتشفوا ان مشكلة الزواج هي الشاغل الاول الذي يؤرق عدد كبير من الشباب المصري , وانهم يعانون الكبت , بسبب تأخر سن الزواج لظروفهم الاقتصادية الصعبة , وبسبب مغالاة الاسر المصرية والفتيات ايضا في متطلباتهم , مما يجعل الكثيرين غير قادرين على الزواج , فقرروا توفير عروسة صينية لكل شاب مصري , فرفعوا شعار عروسة صينية لاتكلفك سوى 1500 جنيه .نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ناقوس الخطر
في ظل الهيمنة الصينية التي تخيم على حياتنا وأسواقنا ومنتجاتنا التي اصبح جميعها مصنوع في الصين , فهل جاء يوم الذي تقوم الصين بتصدير عرائس صينيات للمواطنين لتوفر للشباب في بلدنا مصاريف الزواج من شبكة ومهر وبيت وحفل زفاف.
فهل تقضي العروسة الصيني على " سوق " البنات في مصر وتزيد من معدلات العنوسة بين الفتيات التي هي في ارتفاع دائم ؟
لقد انتشرت في الفترة الاخيرة بعض الكليبات التي تروج للزوجة الصينية ومميزاتها لترغيب الشباب في الارتباط بالصينيات , ويلعب الكليب على وتر العنوسة وتأخر سن الزواج , وعلى رغبات الشباب وشهواتهم التي تملكت منهم خاصة مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البلاد , حيث يبدأ الكليب بأسئلة عما إذا كنت تشعر برغبة في الزواج وظروفك لا تسمح؟.. أو أن العمر قد مضى وتشعر أنك قد كبرت في السن ومازلت تبحث عن بنت الحلال ولم تجدها ؟
بعدها يبدأ المتحدث في شرح مميزات الزوجة الصينية في أنها قليلة الكلام وقليلة الأكل، فتوفر في الطعام وأيضاً قليلة الحجمنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةوبالتالي لا تأخذ حيزاً في الشقة لو كانت ضيقة، وبالتالي فإنك لن تهتم بإقامة عرس أو الحصول على شبكة بآلاف الجنيهات؛ لأنهم في الصين لا يهتمون بالذهب أو المال ولا تحصل على نفقة عند طلاقها وليس لها أهل سيأتون لزيارتها فبالتالي ستتخلص من حماتك ومشاكلها , مما يعني ان الزوجة الصينية سلعة جيدة و " بيعة وكلها منافع " !
وذكرت الإعلانات إن الزوج يستطيع أن يختار مواصفات العروسة الصينية من حيث الشكل والقدرات، مع العلم أن جميع العرائس الصينيات يجدن فنون الطهى والأعمال المنزلية المختلفة، وغالباً ما يكون حجم العروسة صغير وقصيرة للتوفير على زوج المستقبل عند شراء الملابس.نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كما وضعت الاعلانات عبارات لجذب الشباب من خلال وضع مميزات الزوجة الصينية بانها لا تشترط سناً معيناً للزوج، كما أنها تقبل بأى رجل، وذلك لأنها زوجة مثالية ومطيعة ولا تناقش زوجها فى أى شئ كما أن صوتها لا يعلو ولا تنطق إلا بأمر من زوجها على خلاف الزوجة المصرية التى تشتهر بارتفاع نبرة صوتها وبغضبها المتكرر، بسبب وبدون سبب، كذلك لا تشترط الصينية شبكة ولا مهر ولا شقة ولا فرح .
هذه الفكرة الغريبة تدق ناقوس الخطر في المجتمع المصري , فقد استغلت الصين ازمة الزواج في مصر وارتفاع نسبة العنوسة وتحاول ادخال الزوجة الصينية بمواصفات تجعل كل شاب قادر على الزواج باحداهن , مع ترحيب الشباب بالفكرة.
وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة , ومع تفاقم ازمة الزواج في مصر , فان النتيجة ستكون مجتمع متفكك , تنهار فيه القيم , وتزداد فيه نسبة العنوسة , بالتالي تكثر حالات الانتحار بين الفتيات المصريات.
ترحيب واستنكار
رحب عدد كبير من الشباب بفكرة الزواج من عروسة صينية رافعين شعار " التغير مطلوب " واعتبروا انها ستكون سببا في " خفض " اسعار وتكاليف الزواج في مصر , واكدوا ن الاباء سيدقون ناقوس الخطر من عدم الاقبال والطلب على بناتهم مما يجعلهم عرضة للعنوسة , فتكون النتيجة التيسير في المهر والشبكة وغيرها من متطلبات الزواج ..
آراء الشباب والبنات
يقول محمد نشأت - طالب - ان العروسة الصينية هي فكرة جيدة لحل ازمة الزواج في مصر , فالشاب عندما يتخرج من الجامعة يظل يبحث عن عمل وان وجد , فإن عائده يكفيه بالكاد , مما يجعل العمر يتقدم به ولا يستطيع الزواج , وعندما تتيسر اوضاعه ويفكر في التقدم للزواج من احدى الفتيات يصطدم بواقع مرير ممتلئ بالمتطلبات والمغالاة في الاحتياجات , ويجد الفتاة التي تقدم لزواجها تضع شروطها التي تعتبر " تعجيزية " بالنسبة للكثيرين , اما الزوجة الصينية فهي غير مكلفة , وليس لديها اي شروط واية متطلبات , كما انها قليلة استهلاك الطعام , ولديها رغبة ان تعيش في اي مكان .
ويحذر احمد جمال - حاصل على بكالريوس تجارة - الفتيات المصريات من هذا الغزو الصيني الذي سيقلل من فرص زواجهن , ويجعل العنوسة شبح "عملاق " يطاردهن , والسبب في ذلك " المظهرية " الكاذبة التي تملأ حياة معظم الفتيات ,قائلا "خلي البنات تخلل فى البيوت علشان اهلهم بيشرطوا ..
وسيد علي تخرج من الجامعة منذ 5 سنوات وعمل مدرسا باحدى المدارس الخاصة , فله تجارب كثيرة في الإقدام على الزواج وفشلت جميعها , فمرتبه لا يتجاوز 500 جنيه واستطاع بمساعدة والده ان يجد شقة صغيرة مكونة من غرفتين وصالة , وكلما تقدم " لخطبة " فتاة انهالت عليه " سيل " من الشروط والمتطلبات , ويبدي " سيد " رغبته الشديدة في الزواج من فتاة صينية ما دامت لا تغالي في الشروط , وهذا يمثل صفعة كبيرة لاغلب الفتيات المصريات " المتعجرفات " .
اما شيماء صادق - طالبة - فعبرت عن استيائها الشديد مما اسماه البعض العروسة الصيني مؤكدة انها فكرة غريبة نوعاً ما على المجتمع المصري، ولكنها ليست غريبة على الصين التي تصدر لنا كل شيء من الإبرة للصاروخ، ومن يريد الزواج من صينيات فليذهب ولكن حياته الزوجية ستفشل لاختلاف اللغة والعادات والطباع والتقاليد ولن تستطيع الصينية التكيف مع الشاب المصري .
وتتفق معها سارة سعيد التي تعمل سكرتيرة باحدى الشركات الخاصة في ان العروسة الصيني لن تصلح مع الشاب المصري الذي يريد ان يأمر فيطاع , وتقول بتهكم "بضاعة الصين كلها مضروبة.. ياريت ما تطلعش العروسة كمان مضروبة , وقد تنشر أمراض جديدة في مصر"، ولذلك تنصح نهى الشباب وتقول لهم "خلو بالكم".نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مؤشر غير ايجابي
أرجعت الدكتورة سامية خضر استاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس زيادة نسبة العنوسة في مصرإلى تفتح المرأة على المجتمعات الغربية وميلها لتحقيق استقلالها المادي والمعنوي إضافة لسعيها للتحرر الاجتماعي هذا إلى جانب تفضيل فئة منهن العيش خارج الروابط الزوجية التقليدية، مشيرة إلى خروج المرأة للعمل وتحملها مسؤوليات مهمة جعل سن الزواج يتأخر اضطرارا أو اختيارا أو يفوتهن قطار الزواج نهائيا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adam.almountadaalarabi.com
 
عروسه صيني للزواج....وبأقل الأسعار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الفلك والروحانيات :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: